إجراء أميركي جديد بشأن الأزمة في فنزويلا

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on print
Share on email

وجهت وزارة النقل الأميركية، الأربعاء، بتعليق الرحلات الجوية كافة بين الولايات المتحدة وفنزويلا، بعد تصعيد الأوضاع بين البلدين.

وقالت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية: إنها اتخذت الخطوة بسبب “الظروف التي تهدد أمن وسلامة الركاب والطائرات والطواقم التي تنفذ الرحلات من وإلى فنزويلا”.

وأضاف البيان: “خلصت وزارة الأمن الداخلي إلى أن الوضع في فنزويلا يهدد سلامة الركاب والطائرات والطواقم الذين يسافرون من وإلى البلاد”.

وأشارت إلى أنه “بناء عليه، تقتضي المصلحة العامة تعليقاً فورياً لجميع رحلات نقل الركاب التجارية ورحلات الشحن الجوي بين الولايات المتحدة وفنزويلا”.

وسبق أن فرضت واشنطن عقوبات على مسؤولين فنزويليين ومؤسسات حكومية وشركات فنزويلية، من ضمنها شركة النفط الحكومية “PDVSA” على خلفية الأزمة هناك.
وتصاعد التوتر بين السلطات الفنزويلية والمعارضة، التي أعلن زعيمها خوان غوايدو تنصيب نفسه “رئيساً مؤقتاً” للبلاد، منذ 23 يناير الماضي.

وفي 30 أبريل الماضي، أقدمت مجموعة صغيرة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة، على تنفيذ محاولة انقلاب، في حين أعلنت الحكومة بوقت لاحق من اليوم ذاته، إفشالها.

ويحاول غوايدو إجبار نيكولاس مادورو، الذي أُعيد انتخابه رئيساً في مايو الماضي، على التنحّي وإجراء انتخابات جديدة، في حين يرفض الأخير ذلك، ويعتبرها مخالفة للدستور.

المصدر:

NBN

ذات صلة
إقرأ أيضاً