بماذا توعد القائد الجديد للحرس الثوري الإيراني بعد تسلمه منصبه؟

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on print
Share on email

في أول تصريح رسمي له منذ تسلمه منصبه قال القائد الجديد للحرس الثوري الإيراني الجنرال حسين سلامي إن على طهران “توسيع نطاق قوتها في المنطقة لتشمل العالم”.

وأضاف سلامي: “لن نبقي نقطة آمنة للعدو في العالم” مشيدا بقائد فيلق القدس، قاسم سليماني. وقال: “فيلق القدس بقيادة قاسم سليماني أنهى سيطرة الأمريكيين في شرق المتوسط، فيلق القدس وصل إلى البحر الأحمر وحول الدول الإسلامية في المنطقة إلى أراض للجهاد” وفق وصفه.

وتسلم سلامي مهامه رسميا، اليوم الأربعاء في قيادة الحرس الثوري، بحضور رئيس الأركان محمد باقري، والقائد السابق للحرس الثوري، محمد علي جعفري، وقاسم سليماني، إضافة إلى ممثل المرشد في الحرس الثوري ومدير المكتب العسكري للمرشد وقادة القوات البرية والجوية والبحرية في الحرس وشخصيات عسكرية أخرى.

وكان مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي في رسالة إعفائه للواء جعفري قال إنه “نظرا لرغبتك بالتواجد في الساحة الثقافية، ولعب دور في الحرب الناعمة، فسأعينك على رأس المعسكر الثقافي والاجتماعي”.

ودعا مرشد الثورة الإيرانية جعفري إلى “استخدام قدراته الواسعة والقدرات العميقة، في المجتمع وخاصة علماء الدين والنخب الثقافية، والشباب الجهادي الثوري، لتوسيع وشرح تعاليم الثورة الإسلامية، مع تخطيط مدروس مع المجموعات الثقافية، في الحرس الثوري ومن موقع التعبئة”.

المصدر:

NBN

ذات صلة
إقرأ أيضاً