فيديو لوكالة “ناسا”.. هكذا تصرفت الفئران عند زيارتها لمحطة الفضاء الدولية !

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on print
Share on email

سجلت وكالة ناسا فيديو لعشرين فأر أثناء ذهابهم وعودتهم من وإلى محطة الفضاء الدولية، إذ تمت مشاهدتهم ودراستهم في محاولة لفهم المدة التي قد تؤثر فيها رحلات
الفضاء على جسم الإنسان.

وقام العلماء بتحليل فيديو الفئران للتعرف على كيفية تأثير انعدام الوزن على الحيوانات، وتدعى ناسا أن الحيوانات كانت بخير وسعيدة تمامًا، لكنها تعترف بأنها لا تستطيع
تأكيد هذا الأمر وهناك حاجة إلى مزيد من البحث.
وتتراوح أعمار الفئران الإناث بين 16 و 32 أسبوعًا، وقضين ما بين 17 و 33 يومًا فى محطة الفضاء الدولية، وما هى ما تعتبر “فترة طويلة” فيما يتعلق بعمر القوارض.

ويأمل أبريل رونكا وزملاؤه فى مركز أبحاث أميس التابع لناسا فى موفيت فيلد بولاية كاليفورنيا فى اكتساب نظرة ثاقبة حول كيفية تكيف الحيوانات مع وجودها فى
الفضاء.

ويبدو أن البقاء فى الفضاء لم يؤثر على الحيوانات بشكل كبير جدًا، حيث تصرفت بشكل طبيعى نسبيًا، إذ كانوا يأكلون ويتجمعون ويتفاعلون اجتماعيًا تمامًا مثلما يفعلون
على الأرض.

أخبرت آنا فان دير زالم، باحثة مشاركة بمؤسسة PRTA الخيرية لحماية حقوق الحيوانات: “لا يحتاج أحد إلى معرفة كيفية تفاعل الفئران فى الفضاء، والرواد الحقيقيون
لاستكشاف الفضاء فى العصر الحديث ألغوا تجارب على الحيوانات، واختاروا بدلاً من ذلك تكنولوجيا القرن الحادى والعشرين مثل أجهزة محاكاة حديثة تقيّم بدقة وإنسانية
المخاطر الصحية لرواد الفضاء، فإرسال الحيوانات الحساسة والخائفة إلى الفضاء أمر لا يمكن الدفاع عنه أخلاقياً فى هذا اليوم وهذا العصر، فالحيوانات ليست رواد
فضاء، وعلى عكس المتطوعين من البشر، لا يمكنها الموافقة على أن تكون موضوعًا للتجارب أو المخاطرة بحياتها فى رحلة مخيفة إلى المجهول”.

وأنهت ناسا استخدام الرئيسيات فى تجارب الإشعاع الفضائى فى أوائل التسعينيات، عندما حددت أن النتائج لم تكن مناسبة لرواد الفضاء البشريين، وفى عام 2010 ، تم
إلغاء خطتها السيئة لإعادة تشغيل البرنامج بعد أن عبرت وكالة PETA وغيرها اعتراضات أخلاقية وعلمية قوية.

المصدر:

NBN

ذات صلة
إقرأ أيضاً