حركة أمل أحيت ذكرى حسام الأمين: للافادة من مرحلة الإنفراج التي أرسى قواعدها الرئيس بري

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on print
Share on email

أحيت حركة أمل وكشافة الرسالة الإسلامية في السماعية – صور، ذكرى الإمام الصدر والشهداء الذين حفظوا مسيرته وذكرى شهيد الحركة حسام الأمين “الذي أغتاله العدو الصهيوني بصاروخ موجه على أحد مداخل البلدة”، وأقيم للمناسبة احتفال في النادي الحسيني حضره قيادات حركية وكشفية، عائلة الشهيد وفاعليات وحشد من الأهالي، وقدم للاحتفال عدي سليمان ثم قرآن كريم.

كلمة الحركة ألقاها القيادي عباس عيسى وقال فيها “ليس غريبا أن نقيم هذه المناسبة في أجواء عيد الغدير، عيد الولاية، وأمانة الرسالة التي حملها علي ساعيا من أجل كرامة الإنسان وعدالة إنسانية قائلا “الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق” فبنى مجتمع الفضيلة حتى صنِّف من قبل أعلى المنظمات الدولية كأعدل حاكم في التاريخ”.

وأضاف: “لو أخذ أهل السلطة في أي مكان قوله: “إن أفضل قرة عين الولاة استقامة العدل في البلاد وظهور مودة الرعية” لكان هذا لوحده كاف لصناعة أفضل آلية تعاون وتناغم بين الحاكم والمحكوم”، معتبرا “ان الامام الصدر هو من هذه المدرسة النبوية، مدرسة الايمان بالانسان، ومواجهة الظلم، والعمل الحثيث لحياة كريمة يستحقها المواطن لأي طائفة انتمى فقاد ثورة بيضاء، للتغيير الديموقراطي وإقامة نظام العدالة، ثورة صبغها الشهداء بدمهم القاني ليدافعوا عن لبنان بوجه الحرمان والعدوان”.

وأردف عيسى: “نفتخر بهؤلاء القادة الذين أرقوا العدو وأوجعوه، قادة في مقتبل الحياة في العشرينات من أعمارهم صنعوا معادلات، وأوجعوا المحتل كالشهيد حسام واخوانه في الحجير والسلوقي وغير مكان، الأمر الذي استدعى – باعتراف العدو – اجتماعا للمجلس الوزاري المصغر لأخذ قرار باغتيال حسام الأمين، قرار اعترفت به سلطات الاحتلال أنها اخذته على اعلى المستويات لاغتيال الشهيد المقاوم عبد الرضا (ابو عرب) قريبا من اغتيال الامين وهو في بداية العشرينات من عمره، إنهم فتية آمنوا بربهم فقهروا الغزاة، مثلما، قال الشهيد القائد خليل جرادي “دمي بديل 17 أيار”، رجل من أمل يتحدى مشروع عدواني لدولة، دولة غاصبة تقول إن مقتل محمد سعد قائد المقاومة يعادل السيطرة على سبعين قرية جنوبية”.

وتابع: “هؤلاء هم شهداؤنا، وهم على امتداد مساحة الوطن والقضية لكل منهم حكاية
وعهدنا لهم وللامام الصدر وبرعاية وتوجيه دائم من حامل الأمانة دولة الرئيس نبيه بري، أن نحفظ الشهداء بتفسير أحلامهم بوطن يليق بتضحياتهم ودولة تتسع لأمنياتهم، وطن لم نصل اليه ودولة ما زالت طموحا، نبحث عنها، ونسعى جاهدين لقيامتها، لأنها خيارنا الأساسي باعتبارها المظلة التي تجمعنا وتوفر عناصر الإطمئنان للجميع”.

وختم عيسى مشددا على “ضرورة الافادة من مرحلة الإنفراج التي ارسى قواعدها الرئيس بري للشروع في العمل والإنجازات، فنكون بذلك على الطريق الصحيح الذي يحمي لبنان ويصون إنسانه”.

المصدر:

NBN

...للتواصل

...للإتصال

الإدارة

(Ext: 304) 961-1-841022

من الساعة 09:00 الى 15:00

مديرية البرامج

(Ext: 205) 961-1-841022

العنوان: الجناح – بناية هالا – بيروت – لبنان

تردد القناة​:
نايل سات 201 – 7 درجات غرب – التردد: 12188 استقبال أفقي – معدل الترميز 27500 – عامل تصحيح الخطأ 3/4 Auto

انتقل إلى أعلى