مقدمة النشرة ـ الإستراتيجية الدفاعية تعود إلى الواجهة من جديد

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on print
Share on email

مع عودة الإنتظام المؤسساتي في البلاد ينتظر اللبنانيون المزيد من الإنتاجية على مستويات عديدة ليس أقلها الشأن الإقتصادي.
هذه الإنتاجية تستدعي إعادة تشغيل المحركات الحكومية وأولى ثمارها جلسة لمجلس الوزراء قبل ظهر الخميس في المقر الرئاسي الصيفي في بيت الدين بجدول أعمال من ستة وأربعين بنداً.
رئيس الحكومة سعد الحريري العائد من واشنطن افتتح نشاطه في بيروت بتدشين مرحلة جديدة لمشروع توسعة مطارها الدولي.
الحريري توسّع في الحديث عن مواضيع عدة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده للمناسبة وقارب مواقف اطلقها خلال زيارته الأميركية وتفاعلت على نحو معين في لبنان.
فقد أكد رئيس الحكومة رداً على سؤال عن إحتمال شمول العقوبات الأميركية حلفاء مسيحيين لحزب الله انه ليس هو من يحدد العقوبات فواشنطن واضحة في مقاربتها بهذا الشأن ولا أظن ان هذا الأمر سيحصل.
وكرر القول: ان المسَّ بوليد جنبلاط جسدياً هو مسُّ بي شخصياً وبنا جميعاً كأحزاب سياسية.
اما موضوع تصنيف لبنان في الوكالات الدولية فإننا نعمل عليه منذ فترة وكل واحد منا قام بواجبه قال رئيس الحكومة مضيفاً ان موازنة 2019 كانت “منيحة” وموازنة 2020 يجب ان تنجز ضمن المهلة الدستورية فهذا يعطي انطباعاً بأن لبنان جدي.
ومن جانب آخر استدرجت تصريحات الرئيس عون عن تغير كل مقاييس الإستراتيجية الدفاعية حالياً استدرجت ردود فعل أبرزها لكتلة المستقبل التي رأت أن موضوع الاستراتيجية يجب أن تكون بنداً دائماً على جدول أعمال الحوار الوطني الأمر الذي أوضحه المكتب الاعلامي في رئاسة الجمهورية في بيان أكد فيه أن ما قاله عون كان توصيفاً للواقع الذي استجد بعد عشر سنوات مع الأخذ في الاعتبار التطورات العسكرية التي شهدها الجوار اللبناني خلال الأعوام الماضية مؤكداً أن رئيس الجمهورية ملتزم المواقف التي سبق أن أعلنها في موضوع الاستراتيجية الدفاعية وضرورة البحث فيها في مناخ توافقي داعياً إلى عدم تفسير مواقف رئيس الجمهورية على نحو خاطىء أو متعمد يمكن أن يثير الالتباس.
وإلى جدول زيارات الوزير جبران باسيل عاد الجبل بنسخته الثانية مصرون على استكمال زيارة الشوف وخلدة بشراكة ومحبة قال باسيل بعد اجتماع تكتل لبنان القوي الذي شارك به إرسلان.
أبعد من تفاصيل الداخل رأى رئيس مجلس النواب نبيه بري أن عدم الوحدة وتضييع البوصلة عن وجهة الصراع الحقيقي مع العدو وفقدان القدرة على التمييز بين العدو والصديق قد يقوض كل الإنجازات التي تحققت وهذا ما يحصل الآن للأسف في موضوع صفقة القرن.
وشدد الرئيس بري على أنه بإستعادة الوحدة يتم إستعادة ليس فلسطين فحسب بل كل الحقوق التي كانت وما زالت محط أطماع العدو الإسرائيلي.
خارج لبنان ظلت التطورات الميدانية في ريف إدلب الجنوبي تتقدم المشهد الإقليمي مع تقدم الجيش السوري في خان شيخون المستعادة إلى كنف الدولة وفرار الجماعات المسلحة من المدينة ومن قرى ريف حماه الشمالي وسط إنهيارات كبيرة في صفوفها.

المصدر:

NBN

...للتواصل

...للإتصال

الإدارة

(Ext: 304) 961-1-841022

من الساعة 09:00 الى 15:00

مديرية البرامج

(Ext: 205) 961-1-841022

العنوان: الجناح – بناية هالا – بيروت – لبنان

تردد القناة​:
نايل سات 201 – 7 درجات غرب – التردد: 12188 استقبال أفقي – معدل الترميز 27500 – عامل تصحيح الخطأ 3/4 Auto

انتقل إلى أعلى