حكومة جبل طارق تنفي صحة ما ورد حول الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on print
Share on email

نفى مصدر بحكومة جبل طارق، الثلاثاء، تقريرا إيرانيا قال إن الناقلة جريس 1 المحتجزة في بريطانيا ستغادر الثلاثاء المقبل.

وزعمت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية أن مصدرا في جبل طارق قال إن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة جريس 1 سيُفرج عنها بحلول مساء اليوم الثلاثاء.

وكانت سلطات جبل طارق قد قالت، في وقت سابق اليوم، إنها تسعى لنزع فتيل التوتر المتصاعد مع إيران منذ احتجاز قوات مشاة البحرية البريطانية للناقلة جريس 1 في يوليو/تموز.

وذكرت هيئة بنما البحرية، سابقا، أن ناقلة النفط الإيرانية (جريس 1) التي احتجزتها مشاة البحرية الملكية البريطانية في جبل طارق لم تعد مقيدة في سجلاتها للسفن الدولية اعتبارا من 29 مايو/أيار.

وقالت الهيئة إنها رفعت (جريس 1) من سجلاتها بعد إنذار يوضح أن السفينة شاركت في تمويل الإرهاب أو مرتبطة به. وعلى الرغم من أن الناقلة ترفع علم بنما؛ فإن إيران أعلنت ملكيتها للسفينة، واعترضت على احتجازها.

وتفيد بيانات ريفنيتيف أيكون لتتبع مسارات السفن بأنه جرى تحميل الناقلة بنفط خام إيراني يوم 17 أبريل/نيسان الماضي. وإذا تأكد أنها كانت تحاول تسليم هذه الشحنة إلى سوريا فقد يمثل هذا انتهاكا أيضا للعقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية.

وبدأ تطبيق عقوبات الاتحاد الأوروبي على الحكومة السورية في مايو/أيار 2011، وتخضع أيضا إيران لعقوبات أمريكية تهدف إلى وقف جميع صادراتها النفطية.

وقد فرضت هذه العقوبات بعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي من الاتفاق النووي الذي أبرمته قوى دولية مع إيران عام 2015.

المصدر:

NBN

ذات صلة
إقرأ أيضاً