نصائح لحماية شاشة هاتفك من الخدوش

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on print
Share on email

تعتبر شاشة الهاتف الذكي أكثر الأجزاء عرضة للخدوش والمخاطر، ويمكن لرقاقة واقية على الشاشة أن تمنع العديد من الخدوش، وتظهر هذه الرقاقات الواقية بتصميمات عديدة ومواد متنوعة ودرجات صلابة متباينة.

وينصح الخبير التقني الألماني يانيك ديجنر بحماية شاشة الهاتف الذكي -ولا سيما الطرز الفاخرة منه- من الأضرار التي قد تسببها العملات المعدنية أو المفاتيح أو الأشياء الحادة الأخرى التي قد تحتك بشاشة الهاتف، بواسطة رقاقة إضافية.

وأوضح ديجنر أنه على الرغم من تجهيز معظم الهواتف الذكية بزجاج قوي للغاية، فإن رقاقة الشاشة الإضافية تمنع الكثير من الخدوش والأضرار التي قد تلحق بها.

وتتوفر هذه الرقاقة الواقية من البلاستيك، لكن مع قليل من الحماية ضد الأضرار البسيطة، فضلا عن صعوبات قد تظهر عند التركيب. كما تتوفر رقاقات من الزجاج يتم تثبيتها بسهولة مع مقاومة أعلى للصدمات، كما أن الأجسام الحادة لا تسبب لها إلا خدوشا بسيطة.

وإلى جانب هذا كله تقدم بعض الشركات زجاجا تصل صلابته إلى “9 أتش” (9H) وفق مقياس موس للصلابة (صلابة الماس “10 أتش”).

حماية سائلة

وأوضح الخبير التقني الألماني بلاسيوس كاكوفوسكي أن هناك حماية سائلة يتم رشها على الشاشة، وتمتاز بعدم الحاجة لقصها، وعدم تكوين أية جيوب هواء تحتها.

وتتكون هذه الحماية السائلة في الأساس من أكسيد السليكون الذي يعتبر زجاجا مسالا، وعند رشه على الشاشة يستقر على المواضع الصغيرة غير المستوية، ويمنحها المزيد من الصلابة والمقاومة.

ويعتمد اختيار مادة الحماية المناسبة على درجة الصلابة المرغوب بها لرقاقة الحماية. وينصح الخبير التقني الألماني ألكسندر إيموندس بالانتباه لدرجة الصلابة، حيث إن بعض المنتجات المصنوعة من البلاستيك لا توفر إلا درجة صلابة “3 أتش”.

التصميم معيار مهم

ويعد التصميم من المعايير المهمة؛ فإلى جانب رقاقات الحماية الشفافة هناك الأنواع المطفأة. وأوضح كاوكوفسكي أن الرقاقة الشفافة تعكس الإضاءة على الشاشة على خلاف الرقاقة المطفأة التي تتميز بعدم عكس الشاشة؛ لأنها مضادة للانعكاس، وهو ما تظهر مميزاته في الهواء الطلق وتحت أشعة الشمس.

وهناك رقاقات حماية خاصة مزودة بعاكس كامل بحيث تصبح الرقاقة شفافة بمجرد تشغيل الشاشة، وتكون عاكسة كالمرآة عندما تكون الشاشة مغلقة.

وهناك رقاقات حماية من التلصص ذات طبقات تقيد إمكانية مشاهدة الشاشة بحوالي 30 درجة، وهو ما يعني أن الجالس إلى جوار المستخدم مثلا لن يرى محتوى ما يعرض على شاشة هاتفه الذكي.

ويعتمد سعر رقاقة الحماية في الغالب على حداثة الهاتف الذكي، فكلما كان الطراز حديثا، زاد سعر الرقاقة الواقية.

ومع هذا كله حذر الخبراء من الثقة التامة بهذه الرقاقة الواقية، حيث أكد إيموندس أن رقاقة حماية الشاشة المصنوعة من الزجاج مع بعض الحظ يمكن أن تمتص الصدمات والخدوش، لكن أجزاء أخرى من الهاتف قد تتضرر جراء السقوط، لذا يلزم حماية الجهاز بغطاء إضافي يصنع من السليكون مثلا.

وعادة ما يتم شرح كيفية استخدام الرقاقة الواقية والرقاقة الزجاجية والزجاج المسال في دليل مرفق بالمنتج. ومن التدابير المهمة لذلك التأكد من نظافة الشاشة وخلوها من أي مواد دهنية، ويمكن الاستعانة بقطعة من القماش الناعم للتنظيف وإزالة الأتربة، تفاديا لظهور الفقاعات الصغيرة بين الشاشة والرقاقة الواقية.

وأوضح إيموندس أن إجراء عملية تركيب رقاقة الحماية يستلزم من المستخدم الهدوء وثبات اليد، وعند الشك في عدم القدرة على تركيبها بشكل صحيح، فمن الأفضل إسناد الأمر لأهل الخبرة.

المصدر:

NBN

ذات صلة
إقرأ أيضاً